تابع قناتي على التلقرام لتحميل التحديثات اولاً بأول : متـــابعـــة

القائمة الرئيسية

الصفحات

خطوات بسيطة لتجاوز مشكلة بطئ وتشنج الهاتف

حل مشكلة بطئ الهاتف

اليوم سأتطرق لأحد أكبر المشاكل التقنية التي لم يسبق لمستعمل هاتف ذكي و لم يعاني منها، ألا و هو بطئ و تشنج الهواتف، فمع استعمالنا المتواصل لهذه الآلات الجميلة ربما نلاحظ عليها تباطؤ و تشنج و توقف للشاشة و ما إلى ذلك... هذا يحدث مهما كان عتاد أو نوعية هاتفك، لذلك قررت اليوم أن أتقاسم معك بضعة حلول بسيطة و سهلة إضافة إلى تصحيح بعض الممارسات الخاطئة مما سيحسن و بشكل ملحوظ من سلاسة عمل هاتفك الذكي، قراءة ممتعة !

اولاً: إعادة الضبط لحالة المصنع

طبعاً الجميع ملمّ بماذا أعني، فأنت ترجع نظام هاتفك إلى اليوم الأول الذي صنع فيه، هذا ليس بالشيئ الجديد، لكن إذا قمت به و مع ذلك استمر مشكل البطئ، فأنت أمام أمرين، إمّا أن هاتفك به عيب تقني يتطلب أن تصلحه عند المتخصّصين، أو أنك تستعمل تطبيقات تحتاج موارد كبيرة لا يقدر عليها هاتفك، الإشارة المهمة هنا، هي ورغم أن هذه أول نقطة أتطرق إليها في الموضوع، لكن هي آخر حل ستلجأ إليه ضمن هذه القائمة من النصائح.

ثانياً: إعادة تشغيل الهاتف بشكل دوري

مع أن هذه العملية تبدو لك بسيطة ولا فائدة منها لكنها في الحقيقة مفيدة جدّاً، و شخصياً أنصحك بالقيام بها يوميّا على الأقل مرة واحدة، لماذا ؟؟؟ لأنه بعد عمل Restart لهاتفك الذكي يتم البدء في تحديث الذاكرة و إعادة تحميل نظام التشغيل و حل  مجموعة من المشاكل الخاصة بالنظام التي تتسبب في بطئ الجهاز أثناء استعماله.

ثالثا: إغلاق التطبيقات

أن مدير مهام الأندرويد أصبح متطوراً جداً حيث أنك لست بحاجة لإغلاق نوافذ التطبيقات في كل مرة لتسرع هاتفك، لكن إذا كان هاتفك ذو إصدار قديم و لا يقبل التحديثات، فأنت مطالب بإغلاق التطبيقات التي لا تستخدمها في الوقت الحالي، و استعمل فقط ما أنت بحاجة إليه.

رابعاً لا تبالغ في استعمال التطبيقات المصغرة

حشو شاشة هاتفك بالتطبيقات المصغرة Widgets سيسبب تشنج و بطء في عمل جهازك الأندرويد، كما أنه سيسبب استهلاكاً إضافياً للبطارية، استعمل من الويدجت فقط ما أنت بحاجة إليه، فمع أن لهذه التطبيقات فوائد كثيرة إلا أن تثبيت الكثير منها يتسبب في تعطيل الهاتف، لذلك تأكد من أنك تثبت تطبيق واحد فقط من هذه النوعية.

خامساً: تطبيقات bloatware (النظام)

Bloatware هو مجموع التطبيقات الإفتراضية أو الأساسية التي تكون مثبتة على هاتفك الأندرويد منذ شراءه لأول مرة، بعبارة أخرى التطبيقات المثبتة من طرف الشركة المصنعة، بالرغم من أنها مفيدة جداً، لكن هذه التطبيقات تقوم باستنزاف الكثير من موارد الهاتف الذكي أيضاً هناك بعض تطبيقات Bloatware غير مفيدة و للأسف أغلب طرق إلغاء تثبيت هذه التطبيقات تحتاج روت، لكن إلغاء تثبيتها ليس الحل الوحيد فبإمكانك تعطيل هذه التطبيقات و منعها من استهلاك الذاكرة عن طريق إعدادات النظام.

سادساً: التأكد من تحديث النظام لآخر إصدار

رغم أن هذه العملية بسيطة جدا لكن الكثير منّا يهملها، فإذا كان هاتفك الأندرويد ذو إصدار قديم، بالضرورة سيكون بطيئ و كثير التشنج، لذلك إنه لمن الضروري أن تقوم بتحديث نظامك نظراً لأن كل التحديثات تجلب معها بروتوكولات جديدة لإدارة مهام هاتفك و تسريع عمله، كما أنه يجب عليك تحديث كل التطبيقات والألعاب التي تستعملها بكثرة.

سابعاً: عدم استعمال الخلفيات المتحركة

ما يطلق عليه الخلفيات الحية أو المتحركة من أكثر الصيحات التقنية المنتشرة بكثرة في الآونة الأخيرة، ورغم أنها و بصراحة تعطي رونقاً جميل جدا للهواتف، إلاّ و أنها تستنزف البطارية و الذاكرة العشوائية بشكل رهيب، ممّا ينتج عنه بطء الهاتف ككل، لذلك إن كنت من مستعملي الخلفيات الحية و لاحظت أن هاتفك لا يعمل بسلاسة فقم بإلغائها و استعمل خلفية ثابتة.
reaction:

تعليقات